ثلاث خطوات فقط للحصول على أسنان أكثر بياضاً

كل شخص فينا يحلم بامتلاك ابتسامة ناصعة البياض، ولكن ما نقوم به من عادات يومية متعلقة بالشراب والطعام الذي يحتوي في تكوينه على الملوّنات قد تقف عائقاً أمام هذه الرغبة، علاوةً على الإهمال في تنظيف الأسنان بصورة منتظمة وصحيحة بعد تناول أي من العناصر سابقة الذكر، وحيث أن الحياة في تطور مستمر فقد حصد طب الأسنان وتقنياته جانباً من هذا التطور، وبناءً على ذلك أصبح بالإمكان الحصول على أسنان أكثر بياضاً بالاستعانة بإحدى التقنيات المخصصة لهذا الهدف، والتي من ضمنها التبييض التقليدي، والتبييض بالليزر، بالإضافة إلى تبييض الأسنان بالزوم، وغير ذلك من الوسائل التي يمكن تطبيقها بإشراف طبيب الأسنان أو مما يمكن تطبيقها منزلياً.

 

وبشكل عام يمكن القول بأن آلية العمل الخاصة بهذه التقنيات المختلفة متشابهة في مبدأها، وتتمحور حول إزالة الاصفرار أو التبقّع عن الأسنان ليصبح لونها أفتح أو تستعيد بياضها الطبيعي، ويمكن تلخيص آلية العمل بهذه الخطوات:

  • التنظيف
    هي الخطوة الأولى من خطوات تبييض الأسنان، وخلالها يتم تنظيف الأسنان من كافة ما قد يكون ملتصقاً بها من ترسبات جيرية.

 

  • التغطية
    تستهدف هذه الخطوة اللثة، وخلالها يتم تغطية اللثة باستخدام واقي للحؤول دون تعريضها لأي أذى أو ضرر نتيجة استخدام مادة التبييض بتركيزات عالية.

 

  • وضع مادة التبييض
    هي الخطوة الرئيسية والأساسية في العملية، وعندها يتم توزيع مادة التبييض على الأسنان بشكل متساوي وتركها لمدة زمنية محددة قبل إزالتها.

 

ومما تجدر الإشارة إليه أن فعالية ونتائج جلسات التبييض تختلف من شخص لآخر باختلاف حالة الأسنان ودرجة الاصفرار أو التصبغ التي تعاني منها، كما تختلف لذلك أيضاً عدد الجلسات التي يحتاجها كل شخص للحصول على درجة بياض الأسنان المطلوبة، ويُذكر كذلك أنه وفي حال الرغبة بالحصول على أسنان أكثر بياضاً في وقت سريع فإن التقنيات التي يتم تطبيقها بإشراف طبيب الأسنان تؤدي الغرض المطلوب، أما عن الوسائل التي يُحصل عليها من الصيدليات وتستخدم منزلياً مثل بودرة التبييض ومعجون الأسنان المبيّض والهلام وما شابهها، فإنها تستغرق وقتاً أطول لتؤدي المهمة المنوطة بها، ولن تكون بدرجة الفعالية التي تؤديها التقنيات المتطورة.

 

لمعرفة تفاصيل أكثر حول تقنيات تبييض الأسنان، أو غيرها من التقنيات التجميلية تابع المزيد عبر موقعنا، وتواصل معنا ليتم الإجابة على كافة الاستفسارات أو التساؤلات التي قد تدور في ذهناك.