تعرفي على العلاقة ما بين الحمل والإصابة بالتهاب اللثة

تعتبر الابتسامة الجذابة وناصعة البياض بمثابة الحلم المرافق لجميع الأفراد باختلاف فئاتهم العمرية، ولهذا السبب عمل أطباء الأسنان المختصون على تطوير الوسائل والطرق العلاجية والتجميلية التي تساعد في تحقيق هذه الغاية، وأبرزها ما يُعرف بابتسامة المشاهير، أو هوليود سمايل، وحتى يتم الحصول على النتيجة المرغوبة من هذه الإجراءات فإنه لا بد أولاً من علاج كافة المشاكل التي قد تكون الأسنان أو اللثة تعاني منها، وتبعاً لاختلاف الاحتياجات العلاجية باختلاف الحالات المرضية، سيلاحظ وجود اختلاف في أسعار هوليود سمايل في دبي، ولكن بشكل عام يمكن القول بأنها مرتفعة نسبياً نظراً لتطور الوسائل المستخدمة ودرجة الخبرة والتمرّس التي يمتلكها الأطباء هناك.

ومن أبرز المشكلات الصحية الفموية التي قد تواجه المرأة وتمنع من حصولها على هوليود سمايل هي التهاب اللثة، وخاصة الذي يحدث خلال فترة الحمل، ولهذا تم اختيار الحديث عن العلاقة ما بين الحمل والتهاب اللثة وتوضيح سببه في سبيل تحديد الخيارات العلاجية الممكنة، وذلك على النحو التالي:

 

فترة الحمل يصحبها تغيراً بالهرمونات

من المعروف أن هرمونات جسم المرأة تتغير مستوياتها خلال فترة الحمل، يالإضافة لتغيرها خلال فترات أخرى من حياة المرأة، كفترة المراهقة، وفترة الحيض، وفترة الرضاعة، بالإضافة لفترات القلق والتوتر والاكتئاب وغيرها، ووفقاً للعديد من الدراسات والأبحاث الطبية فقد ظهر وجود علاقة متينة ما بين التغير في مستويات الهرمونات في الجسم والإصابة بالتهاب اللثة، وذلك بسبب أن هذا التغير يصحبه زيادة نمو وتكاثر البكتيريا في الفم، مما يشكل فرصة سانحة لإصابة اللثة ببعض الأعراض، كالانتفاخ والاحمرار وحساسية الأسنان ونزيف اللثة وما تبقى من علامات التهابها.

 

سبل علاج التهاب اللثة

باستشارة طبيب الأسنان المختص حول علاجات التهاب اللثة يمكن معرفة أن العلاج الحقيقي بشكل أساسي يتمثل باتخاذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على نظافة الفم والأسنان، والالتزام بروتين التنظيف اليومي باستخدام الفرشاة والمعجون وخيط الأسنان الطبي بعد تناول وجبات الطعام، كما يمكن الاستعانة بغسول الفم للتقليل من مستويات البكتيريا والجراثيم الموجودة، وفي الحالات الشديدة يمكن لطبيب الأسنان تقديم علاج اللثة بالليزر وذلك من خلال افضل عيادة ليزر في دبي، ولكن الجدير بالذكر مراعاة عدم الحصول على أي علاج بالأدوية خلال فترة الحمل، ومن المحبذ الانتظار لما بعد الولادة للبدء بالعلاج، أو من الممكن أيضاً اتخاذ إجراءات تنظيف الفم واللثة خلال الفترة السابقة للتخطيط للحمل.